على الزوج أن يستر الزوجة ، حتى يرى ويلمس كل جزء من جسدها ، وينعم به في الأماكن المسموح بها. هناك فعل للأسف على الرغم من قيام كثير من الإناث والفتيات به ، وهو ممنوع وواحد من علامات الساعة ، وهو ممنوع حتى امام الزوج ، وهو رفع الرأس ، وهو نوع من الخلل بين الأفعال المحرمة. وإن طلب منك الزوج أن تحاولي ذلك ؛ لأن الدين له قوامة لا تشوهه ، فاتقي الله في نفسك وفي آخرتك وانتهي بما تفعله. لا تخشى الله في نفسها ولا من حولها.

ومن الأفعال التي تمنع المرأة من فعلها وإن كانت أمام زوجها ، فهي من علامات يوم القيامة وهي حاصلة بالفعل الآن ، وتسبب لعنة للمرآه من عند الله تعالي  أيضًا لأن النساء والرجال الذين القيام بعمل التلطيخ ، خاصةً المرآه التي تقوم بهذا ، غالبًا ما تكون علامة سيئة ليوم القيامة وعليها أن تخاف الله تعالي أيضًا لمنع هذا الفعل الذي يقصد منه الانتحال ، لأن هذا لا يرضي الله عز وجل . كما ذكر أن هذا العمل لا يأتي للزوج. إذا كنت تفعل هذا لجذب الأخطاء إذا كنت تعتقد ذلك ، فإن إيمانك خاطئ ولا يجلب لك المال أيضًا. واتقوا الله ولا تفعلوا ذلك في احتفال أو أي مناسبة.


فى :